هل يجوز التصرف في مرتبي وذهبي دون إذن زوجي؟ .. فتوى الأجوبة

هل يجوز التصرف براتبي دون إذن زوجي؟؟ هل يجوز التصرف بذهبي بدون إذنه؟ ” سؤال أجاب عنه الشيخ محمود الشلبي أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية ، عبر البث المباشر على صفحة دار الافتاء المصرية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وأضاف شلبي: مال المرأة حق خالص لها ، مما يعني أن لكل من الزوجين مسؤولية مالية منفصلة ومستقلة. لا يتحكم الزوج في راتبك. إذا كنت ترغب في المساهمة في المنزل أو المساهمة في المنزل ، أو الاحتفاظ بها لنفسك ، فلا مانع من ذلك. افعلها مهما فعلت واطلب الإذن فالزوج في مثل هذه الأمور ليس شرطا.

وأضاف: ولكن في مثل هذه الأمور يجب أن يكون هناك نوع من التعايش الجيد ، حتى لا يسبب المتاعب ، واللجوء إلى حسن الكلام والعرض ، واللباقة في الكلام أمر لازم ، ولكن في نهاية اليوم ، يكون المال ملكك ويمكنك استخدامه كيفما تشاء.

حكم تصرّف المرأة في أموال زوجها بغير علمه

قال الشيخ محمود شلبي ، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية ، إنه لم يُسمح للمرأة بالتصرف في أموال زوجها دون علمه ، مؤكدًا أن المال حق للزوج وأنه المرأة جديرة بالثقة فقط.

وأضاف وسام على صفحة دار الافتاء الرسمية ، عند إجابته على سؤال مضمون: “ما هو قرار التصرف في أموال الزوج دون علمه؟” أن لا يكون للزوجة حق التصرف في أموال زوجها إلا إذا صرفت في سبيل البيت وما تبقى من مال الزوج. للمرأة الحق في التخلص منها بالشكل الذي تراه مناسبا.

وأوضح أمين الفتوى أن الكثير من الزوجات يعتقدن أن ما تبقى من مصاريف المنزل لهن ، ولا يجوز إلا إذا سمح الزوج بذلك.

 

هل يحق للزوج أن يأخذ الشبكة التي قدمها لزوجته رغماً عنها أو بدون علمها؟ ؟ .. ورد سؤال على الصفحة المصرية دار الافتاء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وردت دار الافتاء قائلة: احتفاظ الزوج بزوجته بالعرف هو جزء من المهر وحصري لها ، ولا يحق للزوج أخذه بغير موافقتها أو بغير علمها. فإذا أخذها وجب عليه إعادتها ما لم تمنحه إياه. افعلها بقول: سبحانه وتعالى … وجلب أحدهما صنارة حتى لا يسلب منها ما يعيبك وخطيئة ظاهرة. [النساء: 20].

وأشارت إلى أنها إذا أرادت إعطائه إرادته طوعا فلا حرج عليه شرعا في أخذه.

هل يجوز لزوجي الزواج والشبكة لحاجته للمال؟ ؟ .. سؤال أجاب عنه الشيخ محمد عبد السميع أمين الفتوى بدار الافتاء المصرية على صفحة دار الافتاء على موقع يوتيوب.

ورد عبد السميع بقوله: ربما يكون زوجك في حاجة ماسة للمال ولا يريد أن يخبرك بذلك ، عليك أن تخبر عائلتك أن زوجك يريد أن يتصرف بشروط زواجك. من الشبكة ولا تخشى ذلك إلا عليك أن تخبر زوجك أنك لا تبيع الذهب حتى تقول والداك يقومان بذلك لأن هذا الذهب أو الصافي الذي لديه. المنصوص عليها في خطوبتك هي ممتلكاتك ولا يحق له التصرف فيها.

القرار على الرجل الذي يأخذ “شبكة زوجته” رغماً عنها أو بغير علمها
قال الدكتور شوقي إبراهيم علام ، مفتي الجمهورية ، إن الشبكة التي يقدمها الزوج لزوجته هي ملكه الخالص ، فتتصرف فيه كما يفعل المالك ما لديه ، ويخطئ الزوج بنفسه. يأخذها رغماً عنه أو بغير علمه في حالة واحدة.

وأوضح “علام” في رده على سؤال: “هل يحق للزوج أن يأخذ الشبكة التي أعطاها لزوجته رغماً عنه أو بدون علمها؟” أن لا يحق للزوج أخذ شبكة زوجته دون موافقتها أو بغير علمها ، مبيناً أنه إذا أخذها ، فعليه إعادتها ما لم تعترف بها. قبالة له.

وأضاف أنه من المعروف أن الشبكة التي وفرها الزوج لزوجته كانت من المهر. لأن الناس يتفقون معهم في الزواج ، ثم إذا أخذها كلاهما بغير إرادتها ، فهذا في الكذب والخطيئة الموصوفة ، التي أقسمت لله الذي يفعلها بقولها. قال تعالى: {وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلَا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا، وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَىٰ بَعْضُكُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا}.»الآيات 20-21 من سورة النساء.

وتابع: وعلى هذا الأساس فإن الفيليه الذي قدمه الزوج لزوجته يعتبر من المهر الذي تستحقه من العقد ، وهي تستحقه بالكامل عند الدخول ، وهكذا فإن أصبحت النيت حقاً خالصاً وملكاً كاملاً للزوجة ، ولا يحق للزوج أن يأخذها منها عليها أو بغير علمها ، وإلا يأكل بمال غير شرعي ، إذا أخذها ، يجب عليه إعادتها. لأنه يعد بأخذها ، ويد المعتدي ضمانة ، ولكن إذا رضيت بإعطائها إرادتها فلا حرج عليه في الشرع في أخذها.

قرار بيع امرأة “شبكتها” بدون إذن الزوج
أكد الشيخ أحمد ممدوح أمين الفتوى بدار المصرية أن الزوجة من حقها المشروع في مسؤولية مالية مستقلة للزوج عليها ، وعليها التصرف فيها مثلها. تتمنى وكذلك الشبكة والمهر ، لأنهما ملك للمرأة ، بمجرد دخولها تفعل ما تشاء فيهما سواء ببيعهما أو استبدالهما أو استبدالهما. .

وأضاف خلال لقائه ببرنامج “فتاوى الناس” المذاع على قناة الناس ، ردًّا على سؤال امرأة: “هل يحق للمرأة التصرف في شبكتها بعد الزواج بالبيع؟ غير معروف لزوجها؟ وهي تسمى المودة والنية الحسنة بين الزوجين ، فلماذا لا تستغل الفرصة المناسبة وتتحدث مع زوجك عنها حتى لا يكون هناك اغتراب ويؤدي إلى مشاكل كثيرة ، لأن قد يعتقد الزوج أنك لا تحبه.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد