طرد عضوان من حزب الوفد لنشرهما معلومات كاذبة تتعلق بجرائم جنائية

وأصدر المستشار بهاء الدين أبو شققة ، زعيم حزب الوفد ، حكماً في شأنها نقض قرار عزل محمد أحمد مبروك أحمد ، ويعتبر قرار إقالته صحيحا ، وإبلاغ النيابة العامة ضده بما تعرض له من تجاوزات ونشر أخبار كاذبة وشتائم وتشهير لقادة الحزب على الشبكات الاجتماعية التي تعرض الحزب وسياساته للخطر.

كما قرر أبو شققة الفصل بين طارق مبروك سليمان مبروك وحسين فرج توفيق لنشرهما أنباء كاذبة تتضمن تعمد ارتكاب جرائم جنائية بحق قيادات ورموز من تاريخ الحزب في التجاوزات التي تمثل من ركائز النظام السياسي القائم على تعددية الأحزاب وإبلاغ النائب العام ضدها. .

وقرر زعيم الحزب إبلاغ النيابة العامة بحق عضوى الحزب المطرودين طارق مصطفى محمد ناصف ، وصبرى ، والسيد محمود عبد الجليل ، وذلك لاستمرارهم فى نشر معلومات وأخبار كاذبة ومهينة للحزب. قادتها ورموزها على مواقع التواصل الاجتماعي وجرائم القدح والذم التي تتضمنها ، كما تقرر إبلاغ الجهة المسؤولة عن الجرائم الإلكترونية ، وهي التحقيق عبر الإنترنت ، بحجب الصفحات غير الرسمية التي تحمل اسم حزب الوفد دون تقديم رسمي من الطرف ، والتحقيق مع أصحابها فيما يتعلق بنشر الحوادث التي تم الكشف عنها وفقًا للقانون 175 لسنة 2018 بشأن المعلومات.

جاء ذلك تنفيذاً لرغبة رئيسي الوفد وكلا الوفدين في اتخاذ قرارات بحق من يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي أو غيرها من وسائل الإعلام للإساءة للحزب أو قياداته ، وإصدار بيانات تشمل إهانة وإهانة قادة ورموز الحزب كمؤسسة وطنية تلعب دورها الوطني كحزب قوي يلعب في الساحة السياسية ويمثل المعارضة الوطنية. ويمثل ركيزة مهمة في تفعيل المادة الخامسة من الدستور.

.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد